شبكة منتديات ميلاف
أهلا عزيزي الزائر
إذا كانت هذه أول زيارة لك يرجوا التسجيل من سيادتك
مع تحيا الادارة
منتديات ميلاف

شبكة منتديات ميلاف

منتدى عام
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 قصص محفزة في تنمية الذات

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية
كاتب الموضوعرسالة
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: قصص محفزة في تنمية الذات   السبت نوفمبر 20, 2010 1:12 pm

تذكير بمساهمة فاتح الموضوع :

[size=16]قصص محفزة في تنمية الذات

إخواني وأخواتي الكرام

قرأت هذه الموضوعات وهي عبارة عن قصص تدفع إلى التحفيز والتشجيع
وقد تعلمت منها الكثير
أحببت أن أنقل لكم بعض منها
وأرجو أن تنال إعجابكم


فهرس القصص في
المشاركة (2) و(3) و(4)

[/size]







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو

كاتب الموضوعرسالة
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير


:::عدد المساهمات::: : 7137
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:21 am



كان يذهب يومياًلدار الرعاية بالمسنين لتناول الإفطار مع زوجته رغم أن عمره اقترب منالثمانين ،عندما سألته عن سبب دخول زوجته لدار الرعاية بالمسنين؟ قال إنهاهناك منذ فترة لأنها مصابة بمرض الزهايمر (ضعف الذاكرة)
سألته: وهل ستقلق زوجتك لو تأخرت عن الميعاد قليلا؟ فأجاب: إنها لم تعدتعرف من أنا.. إنها لا تستطيع التعرف عليّ منذ خمس سنوات مضت، قلتمندهشاً: ولازلت تذهب لتناول الإفطار معها كل صباح على الرغم من أنها لاتعرف من أنت؟ ابتسم الرجل وهو يضغط على يدي وقال: هي لا تعرف من أنا ولكني أعرف من هي .

اضطررت أن أخفي دموعي حتى رحيله وقلت لنفسي: هذا هو نوع الحب الذي نريده .



من لا يعتبرك رأس مال ،لا تعتبره مكسباً
الناس معادن تصدأ بالملل .. وتتمدد بالأمل .. وتنكمش بالألم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:21 am

((46))


وفاء بذكاء


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


كان بخيلاً طوال حياتهوحتى لحظاته الاخيرة، قبل أن تصعد روحه إلى السماء ، قال لزوجته... عندماأموت، أريد منك أن تأخذي كل أموالي وتضعيها في النعش معي. لأني أريد أنأخذ أموالي إلى الآخرة معي '.وحصل على وعد من زوجته بذلك أنه عندمايتوفى،فإنها ستضع كل الأموال في النعش معه.عند وفاته ... كان ملقى فيالنعش، وزوجته كانت تجلس هناك بقربه تبكي والجميع يرتدون ملابسسوداء،وكانت صديقتها جالسة إلى جوارها. وعندما انتهى الحفل،وقبل الاستعدادلإغلاق النعش،قالت الزوجة،'انتظروا .. لحظة..أخذت علبة معدنية صغيرة معهاووضعتها في النعش.ثم أغلقت النعش بانخفاض ورحل النعش بعيدا. ثم قالتصديقتها، يا صديقتي،أنا أعلم أنك لست غبية لتضعى كل المال مع زوجك... ردتالزوجة المخلصة ،اسمعي ، أنا متدينة ولذا لا يمكن أن أعود في كلمتي. وعدتهأن أضع هذه الأموال في النعش معه. فسألتها صديقتها باستغراب : هل تقصدينأنك وضعت ِ الأموال كلها في النعش معه!؟!؟ أنا متأكدة أنك لم تفعلي , قالتالزوجة: 'حصلت على كل شيء، ووضعته في حسابي، وكتبت له شيك....وإذا كانيستطيع صرفة، يمكن أن ينفقه .

أيها الزوج إنفق المال في حياتك وشاهد السعادة في عيون من حولك .

أيتها الزوجة كوني وفية لزوجك مهما كانت معاملته لك









ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:22 am



إستيقظ ضمير الثعبانفجأة وأراد أن يكفر عن ذنوبه السابقة ويكف عن إيذاء الآخرين فسعى إلى راهبهندي يستفتيه في أمره فنصحه الراهب بأن ينتحي من الأرض مكانا معزولا وأنيكتفي بالنزر اليسير من القوت تكفيرا عن جرائمه ففعل ذلك لكنه لم يسترحلأن مجموعة من الصبيان جاءوا اليه فقذفوه بالأحجارفلم يرد عليهم فشجعهمذلك على أن يذهبوا اليه في كل يوم ويقذفوه بالأحجار حتى كادوا يقتلوه فعادالثعبان مره أخرى إلى الراهب يسأله ،فقال الراهب : إنفث في الهواء نفثه كلإسبوع ليعلم هؤلاء الصبيه أنك تستطيع رد العدوان إذا أردت .فعمل الثعبانبنصيحة الراهب فأبتعد الصبية عنه وأستراح .

لا تكن مفرطاً فى استخدامك للطيبة والتسامح حتى لايعتبرها الآخرون ضعفا ومهانة

أن تكون طيباً لا يعنى أن تكون ضعيفاً







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:22 am

((48))


صدى الصوت
إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.



خرج أحد الحكماء مع ابنه ليعلمه الحكمه وأثناء سيرهما سقط الطفل على ركبته.. صرخ الطفل بصوتٍ مرتفع آآآآه
فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوتٍ مماثل :آآآآه نسيالطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : من أنت؟؟ فإذا الجواب يردعليه سؤاله : ومن أنت ؟؟ رد عليه الطفل مؤكداً: بل أنا أسألك من أنت؟ ومرةأخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة : بل أنا أسألك من أنت؟ صاحالطفل غاضباً " أنت جبان" وبنفس القوة يجيء الرد " أنت جبان " ... عندهاطلب الأب الحكيم من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي" : إنيأحترمك ،جاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..عجب الابن من تغيّر اللهجةولكن الأب أكمل قائلاً :"كم أنت رائع "فلم يقلّ الرد عن تلك العبارةالراقية " كم أنت رائع "ذهل الطفل مما سمع ولم يفهم سر التحول في الجوابولذا صمت بعمق لينتظر تفسيراً من أبيه لهذه التجربة قال الحكيم : "أي بني: نحن نسمي هذه الظاهرة الطبيعية (صدىالصوت ) ،لكنها في الواقع هي الحياة بعينها

الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها .. ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..

إذا لم يعجبك ما تحصل عليه ،فانظر إلى ما تمنحه







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:23 am

((49))

لا تفترض فتخسر




قبل خمسينعام كان هناك اعتقاد بين رياضي الجري أن الإنسان لا يستطيع أن يقطع ميل فيأقل من أربعة دقائق وأن أي شخص يحاول كسر هذا الرقم سوف ينفجر قلبه!! ولكنأحد الرياضيين سأل هل هناك شخص حاول وانفجر قلبه فجأته الإجابة بالنفيفبدأ بالتمرن حتى استطاع أن يكسر الرقم ويقطع مسافة ميل في أقل من أربعةدقائق في البداية ظن العالم أنه مجنون أو أن ساعته غير صحيحة ،لكن بعد أنرأوه صدقوا الأمر .استطاع في نفس العام أكثر من 100 رياضي أن يكسر ذلكالرقم وفى العام الذى يليه استطاع 300 رياضى كسر ذلك الرقم .



إذا كنت ترغب فى نتائج مختلفة ،فعليك ان تصنع شيئاً مختلفاً

امض قدماً وستحصل على أدوات أفضل مما لديك الآن نابليون هيل







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:24 am




دخلت عليها ابنتها ذات العشر سنوات ومدت يدها لها بورقة وعيناها تلمع ذكاء وحيوية.

راحت الأم تقرأ ما كتبته ابنتها بخط جميل :

فاتورة حساب

* أجرة قيامي بتنظيف غرفتي جنيه

* أجرة قيامي بجلي الصحون جنيهان

*عنايتي بأخي الصغير أثناء غيابك 3 جنيهات

* مكافأة على علامتي الجيدة في المدرسة 5 جنيهات

تطلعت الأم في عيون ابنتها فطاف بخاطرها مجموعة
من أحداث ماضية
فكتبت على نفس الورقة


* حمل 9 شهور مجانا

* قاسيت الآم الحمل والولادة مجانا

* قضيت الليل للعناية بك مريضة مجانا

* إعتنيت بك وبنظافتك وألعابك وثيابك ومسح دموعك مجانا

مدت الأم الورقة لابنتها ،فلما قرأتها ،رمت بنفسها على صدر أمها خجلا ثم كتبت أسفل قائمة حسابها: الحساب مدفوع مقدماً


إذا لم يعجبك ما تحصل عليه ،فانظر إلى ما تمنحه

عندما تغير نظرتك للأشياء من حولك ،تجد كل شئ حولك قد تغير







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:25 am

((51))




كانتلدى أحدهم شاة لا ترضى أن تأكل غير البرسيم الأخضر، ولكن في أوقات معينةمن السنة كان صاحبها لا يملك إلا العلف الجاف فاحتال عليها، و ألبسهانظارة خضراء فصارت ترى العلف الجاف أخضر اللون فتظنه برسيماً فتقبل عليه وتأكله.

نحن نرى العالم بعقولنا لا بعيوننا

ما تركز عليه تحصل على المزيد منه









ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:27 am

((52))

تغيير العالم









يحكىأن ملكا كان يحكم دولة واسعة جدا. أراد هذا الملك يوما القيام برحلة بريةطويلة. وخلال عودته وجد أن اقدامه تورمت بسبب المشي في الطرق الوعره،فأصدر مرسوما يقضي بتغطية كل شوارع المملكة بالجلد ،اقترب من أذنه أحدمستشاريه الأذكياء وقال له : مولاى أعتقد أنه من الأفضل أن نصنع لجلالتكمقطعة صغيرة من الجلد تضعها تحت قدميك فقط، وكانت هذه بداية صناعة نعل الأحذية.

كن أنت التغيير الذى تريد

الكل يريد تغيير العالم ، لا أحد يريد تغيير نفسه ... ليو تولستوى







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:28 am

في أحد الأيام ، دخلصبي يبلغ من العمر 10 سنوات، مقهى كبير ومزدحم، وجلس على الطاولة، فوضععامل المطعم كأسا من الماء أمامه . سأله الصبى كم سعر الآيس الكريمبالشيكولاته ، أجابه العامل : خمس دولارات، فأخرج الصبي يده من جيبه وأخذيعد النقود، ثم سأله ثانية: حسنًا، كم سعر الآيس كريم العادي؟ في هذهالأثناء، كان هناك الكثير من الناس في انتظار خلو طاولة في المقهى للجلوسعليها، فبدأ صبر العامل في النفاذ، وأجاب بفظاظة : أربعة دولارات فعدالصبي نقوده ثانية، وقال : سآخذ الآيس كريم العادي، فأحضر له العامل الطلب، ووضع فاتورة الحساب على الطاولة، وذهب . أنهى الصبي الآيس كريم، ودفعحساب الفاتورة، وغادر المقهى، وعندما عاد العامل إلى الطاولة،إغرورقتعيناه بالدموع أثناء مسحه للطاولة، حيث وجد بجانب الطبق الفارغ ، 5دولارات ! تخيل ؟ لقد حرم الصغير نفسه من شراء الآيس كريم بالشيكولاته التى يحبها، حتى يوفر النقود الكافية لإكرام العامل

لا تستخف بأى أحد ، حتى لو كان صبيا صغيرا

طريقة الإهداء أثمن من الهدية










ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 11:30 am

((55))


...... بيتي ليس للبيع




ذهبإلي أحد أصدقائه وهو خبير في أعمال التسويق... وطلب منه أن يساعده فيكتابه إعلان لبيع البيت وكان الخبير يعرف البيت جيداً فكتب وصفاً مفصلاًله أشاد فيه بالموقع الجميل والمساحة الكبيرة ووصف التصميم الهندسي الرائعثم تحدث عن الحديقة وحمام السباحة..... الخ. وقرأ كلمات الإعلان علي صاحبالمنزل الذي أصغى إليه في اهتمام شديد وقال: أرجوك أعد قراءه الإعلان،وحين أعاد الكاتب القراءة ،صاح الرجل يا له من بيت رائع ..لقد ظللت طول عمري أحلم باقتناء مثل هذا البيت ولم أكن أعلم إنني أعيش فيه إلي أن سمعتك تصفه. ثم أبتسم قائلاً من فضلك لا تنشر الإعلان فبيتي غير معروض للبيع!!!


ليسما تملكه أو مكانك أو ما تفعله هو ما يجعلك سعيدا إنه ما تفكر فيه "ديل كارنيجى "

أحصي البركات التي أعطاها الله لك واكتبها واحدة واحدة وستُذهل مما لديك .







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:43 pm



ظل البحارة طوال الليل يتحدثونعن الدنيا وعجائبها وبعد حديث طويل استمر لساعات انصرف كل منهم لغرفة نومهعلى سطح السفينة ،فى هذه الأثناء كانت هناك رياح خفيفة لم يتوقع أحد أنورائها عاصفة مرعبة ستودى بحياة كل من على المركب ماعدا بحار واحد ،تحطمتالسفينة بالكامل وبقى ذلك البحار متعلقا بحطام السفينة ومن حسن الطالع أنهذا الحطام الذى تمسك به كان مخزن طعام السفينة وبقى عشرون يوماً حتى أنقذته إحدى السفن ،ولما نجا سأله الناس عن أكبر درس تعلمه من هذه المحنه فقال : إذا كان لديك الطعام الكافى والماء الصافى فيجب ألا تتذمر أبداً .

الصحة هى الشئ الوحيد الذى يجعلك تشعر أن اليوم الذى تعيشه هو أفضل أيام السنة

لا تفكر فى المفقود حتى لا تفقد الموجود







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:44 pm

((57))

مازلت تمتلك قدمين ,,,,



كانت تجارته رابحة ،امتلك من المالالكثير ،طاف حول العالم واخذ يحقق كل ما تمناه ،ولكن الدنيا لا تدوم علىحال وإذا بها تكشر عن انيابها له، ويخسر كل أمواله وتبور تجارته،ويذهبليقترض من اصدقائه القدامى فيكتشف أنهم اصدقاء الرخاء ،يهربون منه باحثينعن غيره،ساعتها بدأ يشعر أنه أتعس من في الكون ،لايملك قوت يومه ،لا يجدعملاً ،يرتدى ثياب بالية ، يسير حافي القدمين.... إلى أن رأى رجلاً علىقارعة الطريق يجلس مبتور القدمين فشعر عندها أنه أسعد من في الكون ، وصرخ بأعلى صوته ما زلت امتلك القدمين .....



يوجد دائماً من هو أشقى منك " مثل انجليزى "

إن كنت فقيراً فغيرك محبوس فى دين وإن لم تجد وسيلة مواصلات فغيرك مبتور القدمين







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:44 pm

((58))

ليس شرطا أن تكون كبيراً لتكون حكيماً




فيحجرة صغيرة فوق سطح أحد المنازل, عاشت الأرملة الفقيرة مع طفلها الصغيرحياة متواضعة في ظروف صعبة... فى غرفة عبارة عن أربعة جدران, وبها بابخشبي, غير أنه ليس لها سقف!.. هطل المطربغزارة على المدينة, احتمى الجميع في منازلهم, كان على الأرملة والطفلمواجهة هذا الموقف العصيب! نظر الطفل إلى أمه نظرة حائرة واندسّ فيأحضانها, أسرعت الأم إلى باب الغرفة فخلعته ووضعته مائلاً على أحدالجدران, وخبأت طفلها خلف الباب لتحجب عنه سيل المطر المنهمر. فنظر الطفلإلى أمه في سعادة بريئة وقد علت على وجهه ابتسامة الرضا, وقال لأمه:" ماذا يا ترى يفعل الناس الفقراء الذين ليس عندهم باب حين يسقط عليهم المطر ؟!!"





ليس شرطاً أن تكون كبيراً لتكون حكيماً ولا وسيماً لتكون جميلاً


أفضل وقت لتكون فيهسعيداً ليس غداً عندما تكون غنياً،أو صباحاً عندما تكون نشيطاً،أو بعد سنهعندما تكون كبيراً ، إن أفضل وقت للسعادة هو الآن









ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:48 pm

((60))

من نافذة القطار








يحكى أن رجلاً عجوزاً كان جالسا مع ابن له

يبلغ من العمر 25 سنة في القطار .

وبدا الكثير من البهجة والفضول على وجه الشاب

الذي كان يجلس بجانب النافذة.ـ

أخرج يديه من النافذة وشعر بمرور الهواء وصرخ

" أبي انظر جميع الأشجار تسير ورائنا "

فتبسم الرجل العجوزمتماشياً مع فرحة إبنه.
وكان يجلس بجانبهم زوجان
ويستمعون إلى ما يدور من حديث بين الأب وابنه.
وشعروا بقليل من الإحراج
فكيف يتصرف شاب في عمر 25 سنة كالطفل !!

فجأة صرخ الشاب مرة أخرى :ـ

" أبي، أنظر إلى البركة وما فيها من حيوانات،
أنظر..الغيوم تسير مع القطار "


واستمر تعجب الزوجين من حديث الشاب مرة أخرى.

ثم بدأ هطول الامطار، وقطرات الماء تتساقط على يد الشاب
الذي إمتلأ وجهه بالسعادة وصرخ مرة أخرى

" أبي إنها تمطر ، والماء لمس يدي، أنظر يا أبي "

وفي هذه اللحظة لم يستطع الزوجان السكوت
وسألوا الرجل العجوز

" لماذا لا تقوم بزيارة الطبيب والحصول على علاج لإبنك ؟"

هنا قال الرجل العجوز
إننا قادمون من المستشفى
حيث أن إبني قد أصبح بصيراً
لاول مرة في حياته

تذكر دائما ً:

"لا تستخلص النتائج حتى تعرف كل الحقائق"
[/center]









ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:49 pm

((61))

عندما تعصف الرياح

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


منذ سنوات عدة كان لأحد ملاك الأرض الزراعية مزرعة تقع بجوار الشاطئ ,

وكان كثيرًا ما يعلن عن حاجته لعمّال ، ولكن معظم الناس كانوا يترددون

في قبول العمل فى مزرعة بجوار الشاطئ ؛

لأنهم كانوا يخشون العواصف التي كانت تعربد عبر البحر الهائج الأمواج

وهي تصب الدمار على المباني والمحاصيل .

ولذلك عندما كان المالك يجري مقابلات لاٍختيار متقدمين للعمل ،

كان يواجه في النهاية برفضهم العمل .

وأخيرًا اقترب رجل قصير ونحيف ، متوسط العمر للمالك. .

فقال له المالك :" هل أنت يد عاملة جيدة في مجال الزراعة ؟

" فأجاب الرجل نحيف الجسم قائلا : " نعم فأنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

ومع أنّ مالك المزرعة تحيّر من هذه الإجابة إلا أنه

قبِلَ أن يعينه بسبب شدة يأسه من وجود عمال آخرين

يقبلون العمل في مزرعته ..

أخذ الرجل النحيف يعمل عملا جيداً في المزرعة ،

وكان طيلة الوقت مشغولا من الفجر وحتى غروب

الشمس ، وأحس المالك بالرضا عن عمل الرجل النحيف .

وفي إحدى الليالي عصفت الرياح بل زمجرت عالياً من ناحية الشاطئ ،

فقفز المالك منزعجًا من الفراش،

ثم أخذ بطارية

واٍندفع بسرعة إلى الحجرة التي ينام فيها الرجل النحيف الذي

عيّنه للعمل عنده في المزرعة ثمّ راح يهزّ

الرجل النحيف وهو يصرخ بصوت عالٍ :

" اٍستيقظ فهناك عاصفة آتية ، قم ثبِّت كل شيء واربطه قبل أن تطيّره الرياح " .

اٍستدار الرجل صغير الحجم مبتعداً في فراشه

وقال في حزم :

" لا يا سيّدي فقد سبق وقلت لك أنا الذي ينام عندما تعصف الرياح ! "

اٍستشاط المالك غضبًا من ردة فعل الرجل ،

و خطر له أن يطلق عليه النار في التو و اللحظة ، ولكنه بدلا من

أن يضيع الوقت خرج عاجلا خارج المنزل ليستعد لمجابهة العاصفة .

ولدهشته اٍكتشف أن كل الحظائر مغطاة بمشمّعات ..والبقر في الحظيرة ،

والطيور في أعشاشها ، والأبواب عليها أسياخ حديدية وجميع النوافذ محكمة الإغلاق ،

وكل شيء مربوط جيداً ولا شيء يمكن أن يطير ...

وحينذاك فهم المالك ما الذي كان يعنيه الرجل العامل لديه ،

وعاد هو نفسه إلى فراشه لينام بينما الرياح تعصف .


حينما تستعد جيداً فليس هناك ما تخشاه









ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:51 pm

((62))

[b]قصة حقيقية حدثت بالظهران بالمملكة العربية السعودية


إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.



جاء العاملالسعودي الجنسية في نهاية يوم شديد الحرارة والرطوبة قاصدا برادة الماءليشرب .. جاء مجهداً ومتعباً ويتصبب عرقاً بعد عناء يوم طويل من العملالشاق تحت حرارة الشمس ، وما أن ملأ الكأس بالماء البارد وأراد أن يبردجوفه إلا وجاءه مهندس أمريكي وقال له بغلاظه : أنت عامل ولا يحق لك الشربمن الخدمات الخاصة بالمهندسين !

رجع المسكين وأخذ يفكر أيام وأيام ويسأل نفسه : هل أستطيع أن أكون مهندساً يوماً ما وأكون مثل هؤلاء ؟

اتكل على ربه وعقد العزم و بدأ بالدراسة الليلية ثم النهارية ، وبعد السهر والجهد والتعب والسنين حصل على شهادة الثانوية .

تم ابتعاثه إلىالولايات المتحدة الأمريكية على حساب الشركة ، وحصل على بكالوريوس فيالهندسة و رجع لوطنه . ظل يعمل بجد واجتهاد وأصبح رئيس قسم ثم شعبه ثمرئيس إدارة إلى أن حقق انجاز كبير بعد عدة سنوات وأصبح نائب رئيس الشركة .

سبحان الله !!

حدث وأن جاءهنفس المهندس الأمريكي ( وكانوا يمضون عشرات السنين بالخدمة بالشركة ) قالله : أريد الموافقة على إجازتي وأرجو عدم ربط ما حدث بجانب برادة الماءبالعمل الرسمي ..
فرد عليه بأخلاقسامية : أحب أن أشكرك من كل قلبي على منعي من الشرب .. صحيح أنني حقدتعليك ذلك الوقت ولكن أنت السبب بعد الله فيما أنا عليه الآن !!

وبعد العرق والكفاح والإخلاص والوفاء والولاء للعمل وللوطن أصبح رئيس الشركة .

هي من كبريات الشركات العملاقة في صناعة البترول ، شركة أرامكو السعودية ..

وبعد ذلك اختارته القيادة العليا ليكون وزيراً للبترول ..
هذه قصة العامل السعودي والوزير السعودي المهندس علي النعيمي
[/b]







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:52 pm

((63))

إجعل نفسك مفهوماً للآخرين



إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.




في إحدى ليالي خريف 1995، و أثناء إبحار إحدى السفن الحربية الأمريكية العملاقة بسرعة كبيرة بالقرب من السواحل الكندية، أظهرت أجهزة الرادار جسما هائلا في طريقه إلى الاصطدام بالسفينة.


هرع القبطان إلى جهاز اللاسلكي وخاطب الجهة الأخرى ........
القبطان: هنا قبطان السفينة الحربية الأمريكية ، مطلوب تغيير الاتجاه بمقدار 15 درجة إلى الجنوب، لتفادي الاصطدام. أكرر تغيير الاتجاه بمقدار 15 درجة للجنوب لتفادي الاصطدام ... حوّل .


الجهة الأخرى : علم ... هنا السلطات الكندية، الطلب غير كاف. ننصح بتغيير الاتجاه بمقدار 180درجة... حوّل . القبطان: ماذا تعني ..! أنا أطلب منكم تغيير اتجاهكم بمقدار 15درجة فقط نحو الجنوب لتفادي الاصطدام ؟ أما عن سفينتنا فليس ذلك من شأنك ... ولكننا سنغير اتجاهنا بمقدار 15 درجة ولكن نحو الشمال . لتفادي الاصطدام أيضاً . حوّل.


الجهة الأخرى: هذا غير كاف. ننصح بتغيير اتجاهكم بمقدار180أو على الأقل 130درجة . حوّل .


القبطان: لماذا تجادل وتصر على إصدار الأوامر؟ دون أن تقوم أنت بتفادي التصادم بالمقدار ذاته؟ نحن سفينة حربية أمريكية،فمن أنتم على أي حال؟


الجهة الأخرى: نحن حقل بترول عائم! ولا نستطع الحركة!!!احترس!!

لكن الوقت كان قد استنفد في هذا الحوار اللاسلكي غير المثمر، واصطدمت السفينة بالحقل البترولي.


والدرس الذي تتعلمه من هذه القصة هو ألا تفترض أن الجهة الأخرى لها مثل مواصفاتك . فليس الهدف الوحيد للاتصال أن تبعث برسالتك إلى الآخرين بل يجب أن يكون هدفك رباعي الأبعاد:

أن تفهم الطرف الآخر،
ثم أن تستقبل رسالته،
ثم أن تجعل نفسك مفهوماً،

و أخيراً أن تبعث برسالتك إليه.







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:54 pm

((64))

مقلاة جدتي

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


يحكى أن امرأة زارت صديقة لها تجيد الطبخ لتتعلم منها سر "طبخة السمك" ..وأثناء ذلك لاحظت أنها تقطع رأس السمكة وذيلها قبل قليها بالزيت فسألتهاعن السر, فأجابتها بأنها لاتعلم ولكنها تعلمت ذلك من والدتها .. فقامتواتصلت على والدتها لتسألها عن السر لكن الأم أيضا قالت أنها تعلمت ذلك منأمها (الجدة) فقامت واتصلت بالجدة لتعرف السر الخطير فقالت الجدة بكلبساطة: لأن مقلاتي كانت صغيرة والسمكة كبيرة عليها...


إن البشر يتوارثون بعض السلوكيات ويعظمونها دون أن يسألوا عن سبب حدوثها من الأصل!!








ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:55 pm

(65)

الفيلسوف ...و.....المهندس


يقال : قام فيلسوف و مهندس
برحله تخييميه فى الغابه
وبعد أن وصلوا الى بقعه جميله...
أعدوا خيمتهم وتناولو العشاء وتسامروا
ثم ذهبوا للخيمه للنوم
وبعد منتصف الليل... ايقظ المهندس صديقه الفيلسوف
وقال له: انظر الى الاعلى فى السماء وقل لى ماذا ترى؟
فقال الفيلسوف: أرى ملايين النجوم
فسأله: وماذا تكتشف من هذا؟
ففكر الفيلسوف قليلا وقال:
لو قلنا فلكيا ، فهذا يدلنا على وجود مئات وملايين الكواكب والمجرات
اما بالنسبه للوقت فتقريبا الساعه الان قبل الثالثه صباحا بدقائق،
وبالنسبه للجو....فأظن ان الجو سيكون صحوا وجميلا غدآ
ثم أخيرآ فإن الله سبحانه وتعالى يرينا قدرته ، وكم نحن ضعفاء وتافهين بالنسبه لهذا الكون العظيم
لكن قل لى انت: على ماذا يدلك هذا المنظر..؟





فقال المهندس بعد ثوان من تفكير


أماعمليا فإن هناك من سرق خيمتنا من فوقنا ياشاطر ......



لا تجعل أفكارك وتأملاتك وأحلامك ...تبعدك عن حقيقة الواقع ....حتى تكاد تنساها ....
وتنسى اين انت

فمن لا يعرف اين هوالان ....لن يصل الى ما يبغاه غدا







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:55 pm

((66))

الناس كالسلحفاه

إضغط هنا لرؤية الصورة بحجمها الطبيعي.


يحكىأن أحد الأطفال كان لديه سلحفاة يطعمها ويلعب معها ، وفي إحدى ليال الشتاءالباردة جاء الطفل لسلحفاته العزيزة فوجدها قد دخلت في غلافها الصلب طلباللدفء

فحاول أن يخرجها فأبت .. ضربها بالعصا فلم تأبه به .. صرخ فيها فزادت تمنعا .
فدخل عليه أبوه وهو غاضب حانق وقال له : ماذا بك يا بني ؟
فحكى له مشكلته مع السلحفاة ، فابتسم الأب وقال له دعها وتعال معي .

ثم أشعل الأب المدفئة وجلس بجوارها هو والابن يتحدثون ..

ورويدا رويدا وإذ بالسلحفاة تقترب منهم طالبة الدفء .

فابتسم الأب لطفله وقال : يا بني الناس كالسلحفاة إن أردتهم أن ينزلوا عند رأيك فأدفئهم بعطفك، ولا تكرههم على فعل ما تريد بعصاك








ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:56 pm

((67))

الملك والخادم

في مكان ما كانملك من الملوك في مملكته....وكان يحب أن يكون هذا الملك ممتنا لما عنده فيهذه المملكة من الخيرات كثيرة.. ولكنه كان غير راضي عن نفسه وعما هوفيه...وفي يوم استيقظ هذا الملك ذات صباح على صوت جميل يغني بهدوء ونعومةوسعادة.. فتطلع هذا الملك لمكان هذا الصوت..ونظر إلى مصدر الصوت فوجدهخادما يعمل لديه في الحديقة.. وكان وجه هذا الخادم ينم على القناعةوالسعادة..


فاستدعاه الملكإليه وسأله:لما هو سعيد هكذا مع أنه خادما ودخله قليل ويكاد يملك مايكفيه...فرد علية هذا الخادم: بأنه يعمل لدى الملك ويحصل على ما يكفيه هووعائلته وأنه يوجد سقف ينامون تحته.. وعائلته سعيدة وهو سعيد لسعادة عائلته..


فتعجب الملك منأمر هذا الخادم الذي يصل إلى حد الكفاف في حياته ومع ذلك فهو قانع وأيضاسعيد بما هو فيه!!!.. فنادى الملك على وزيرة وأخبره من حكاية هذا الرجل..فاستمع له الوزير بإنصات شديد ثم اخبره أن يقوم بعمل ما.. فسأله الملك عنذلك، فقال له : 99، فتعجب الملك من هذا وسأل ماذا يعني بذلك ؟ فقال لهالوزير: عليه بوضع 99 عملة ذهبية في كيس مكتوب عليه 100 قطعة.. ووضعهاأمام بيت هذا العامل الفقير.. وفي الليل بدون أن يراك أحد إختبئ ولنرىماذا سيحدث؟


فقام الملك منتوه وعمل بكلام وزيره وانتظر حتى حان الليل ثم فعل ذلك واختبأ وانتظر لماسوف يحدث.. بعدها وجد الرجل الفقير وقد وجد الكيس فطار من الفرح ونادى أهلبيته وأخبرهم بما في الكيس.. بعدها ذهب الجميع للنوم وجلس هو إلى طاولتهيعد القطع الذهبية... فوجدها 99 قطعة.. فأخبر نفسه ربما تكون وقعت القطعةالمائة في مكان ما..


ظل يبحث ولكندون جدوى وحتى أنهكه التعب.. فقال لنفسه لا بأس سوف أعمل وأستطيع أن أشتريالقطعة المائة الناقصة فيصبح عندي 100 قطعة ذهبية..وذهب لينام..ولكنة فياليوم التالي تأخر في الاستيقاظ.. فاخذ يسب ويلعن في أسرته التي كانيراعيها بمنتهى الحب و الحنان و صرخ في أبنائه بعد أن كان يقوم ليقبلهم كلصباح ويلاعبهم قبل رحيله للعمل ونهر زوجته.. وبعدها ذهب إلى العمل وهومنهك تماما .. فلقد سهر معظم الليل ليبحث عن القطعة الناقصة..


فأخبر الملكوزيره عما رآه بعينه.. وكان في غاية التعجب.. فقد ظن الملك أن هذا الرجلسوف يسعد بتلك القطع وسوف يقوم بشراء ما ينقصه هو وأسرته ما يريدونويشتهون ولكن هذا لم يحدث أبدا!!!


فاستمع الوزيرللملك جيدا ثم أخبره بالتالي:إن العامل قد كان على هذا الحال وشب على ذلكوكان يقنع بقليله..وعائلته أيضا.. وكان سعيدا لا شيء ينغص عليه حياته فهويأكل هو وعائلته ما تعودوه وكان لهم بيت يؤويهم وكان سعيدا بأسرته وأسرتهسعيدة به.. ولكن أصبح عنده فجاة 99 قطعة ذهبية.. وأرادالمزيد............!!!

هل تعرف لما؟ .. لأن الإنسان إذا رزق نعمة فجأة فهو لا يقنع بما لديه حتى ولو كان ما لديه يكفيه فيقول هل من مزيد….!!!
فاقتنع الملك بما أخبره وقرر من يومه أن يقدر كل شئ لديه وحتى الأشياء الصغيرة جدا ويحمد الله على ما هو فيه…
حقا ! القناعة كنز لا يفنى !

لا بأس من طلب المزيد ولكن ليس بالضرورة التعرض للضغط والعناء الشديد







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:57 pm

((68))

فكّر قبل أن تعمل

[b]روي أن أحدَ الولاةِ كان يتجول ذات يوم في السوق القديم متنكراً في زي تاجر،

وأثناء تجواله وقع بصره على دكانٍ قديمٍ ليس فيه شيء مما يغري بالشراء،
كانت البقالة شبه خالية، وكان فيها رجل طاعن في السن، يجلس بارتخاء على مقعد قديم متهالك،
ولم يلفت نظر الوالي سوى بعض اللوحات التي تراكم عليها الغبار،
اقترب الوالي من الرجل المسن وحياه، ورد الرجل التحية بأحسن منها،
وكان يغشاه هدوء غريب ، وثقة بالنفس عجيبة.. وسأل الوالي الرجل:
دخلت السوق لاشتري فماذا عندك مما يباع!؟
أجاب الرجل بهدوء وثقة : أهلا وسهلا.. عندنا أحسن وأثمن بضائع السوق !!
قال ذلك دون أن تبدر منه أية إشارة للمزح أو السخرية ..
فما كان من الوالي إلا ابتسم ثم قال :
هل أنت جاد فيما تقول!؟
أجاب الرجل :
نعم كل الجد، فبضائعي لا تقدر بثمن، أما بضائع السوق فإن لها ثمن محدد لا تتعداه !!
دهش الوالي وهو يسمع ذلك ويرى هذه الثقة ..
وصمت برهة وأخذ يقلب بصره في الدكان، ثم قال :
ولكني لا أرى في دكانك شيئا للبيع !!
قال الرجل : أنا أبيع الحكمة .. وقد بعت منها الكثير، وانتفع بها الذين اشتروها! ....
ولم يبق معي سوى لوحتين ..!
قال الوالي: وهل تكسب من هذه التجارة !!
قال الرجل وقد ارتسمت على وجهه طيف ابتسامة :
نعم يا سيدي.. فأنا أربح كثيراً، فلوحاتي غالية الثمن جداً ..!
تقدم الوالي إلى إحدى اللوحتين ومسح عنها الغبار ، فإذا مكتوباً فيها :
(فكر قبل أن تعمل )..تأمل الوالي العبارة طويلا.. ثم التفت إلى الرجل وقال:
بكم تبيع هذه اللوحة ..!؟
قال الرجل بهدوء: عشرة آلاف دينار فقط !!
ضحك الوالي طويلا حتى اغرورقت عيناه، وبقي الشيخ ساكنا كأنه لم يقل شيئاً،
وظل ينظر إلى اللوحة باعتزاز.. قال الوالي: عشرة آلاف دينار ..!! هل أنت جاد؟
قال الشيخ: ولا نقاش في الثمن !!
لم يجد الوالي في إصرار العجوز إلا ما يدعو للضحك والعجب ..
وخمن في نفسه أن هذا العجوز مختل في عقله، فظل يسايره وأخذ يساومه على الثمن،
فأوحى إليه أنه سيدفع في هذه اللوحة ألف دينار..والرجل يرفض، فزاد ألفا ثم ثالثة ورابعة
حتى وصل إلى التسعة آلاف دينار.. والعجوز ما زال مصرا على كلمته التي قالها،
ضحك الوالي وقرر الانصراف، وهو يتوقع أن العجوز سيناديه إذا انصرف،
ولكنه لاحظ أن العجوز لم يكترث لانصرافه، وعاد إلى كرسيه المتهالك فجلس عليه بهدوء..
وفيما كان الوالي يتجول في السوق فكر !!..
لقد كان ينوي أن يفعل شيئاً تأباه المروءة، فتذكر تلك الحكمة ( فكر قبل أن تعمل) !!
فتراجع عما كان ينوي القيام به!! ووجد انشراحا لذلك ..!!
وأخذ يفكر وأدرك أنه انتفع بتلك الحكمة ، ثم فكر فعلم أن هناك أشياء كثيرة،
قد تفسد عليه حياته لو أنه قام بها دون أن يفكر ..!!
ومن هنا وجد نفسه يهرول باحثاً عن دكان العجوز في لهفة،
ولما وقف عليه قال : لقد قررت أن أشتري هذه اللوحة بالثمن الذي تحدده ..!!
لم يبتسم العجوز ونهض من على كرسيه بكل هدوء، وأمسك بخرقة ونفض بقية الغبار عن اللوحة،
ثم ناولها الوالي، واستلم المبلغ كاملاً، وقبل أن ينصرف الوالي قال له الشيخ :
بعتك هذه اللوحة بشرط ..!!
قال الوالي: وما هو الشرط؟
قال: أن تكتب هذه الحكمة على باب بيتك، وعلى أكثر الأماكن في البيت،
وحتى على أدواتك التي تحتاجها عند الضرورة ..!!!!!
فكر الوالي قليلا ثم قال: موافق !
وذهب الوالي إلى قصره، وأمر بكتابة هذه الحكمة في أماكن كثيرة في القصر،
حتى على بعض ملابسه وملابس نسائه وكثير من أداواته !!!
وتوالت الأيام وتبعتها شهور، وحدث ذات يوم أن قرر قائد الجند أن يقتل الوالي لينفرد بالولاية،
واتفق مع حلاق الوالي الخاص، أغراه بألوان من الإغراء حتى وافق أن يكون في صفه،
وفي دقائق سيتم ذبح الوالي !!!!!
ولما توجه الحلاق إلى قصر الوالي أدركه الارتباك، إذ كيف سيقتل الوالي،
إنها مهمة صعبة وخطيرة، وقد يفشل ويطير رأسه ..!!
ولما وصل إلى باب القصر رأى مكتوبا على البوابة: ( فكر قبل أن تعمل) !!
وازداد ارتباكاً، وانتفض جسده، وداخله الخوف، ولكنه جمع نفسه ودخل،
وفي الممر الطويل، رأى العبارة ذاتها تتكرر عدة مرات هنا وهناك :
( فكر قبل أن تعمل) !! ( فكر قبل أن تعمل) !! ( فكر قبل أن تعمل) !!
وحتى حين قرر أن يطأطئ رأسه، فلا ينظر إلا إلى الأرض، رأى على البساط نفس العبارة تخرق عينيه..!!
وزاد اضطرابا وقلقا وخوفا، فأسرع يمد خطواته ليدخل إلى الحجرة الكبيرة،
وهناك رأى نفس العبارة تقابله وجهاً لوجه!!( فكر قبل أن تعمل) !!
فانتفض جسد ه من جديد، وشعر أن العبارة ترن في أذنيه بقوة لها صدى شديد !
وعندما دخل الوالي هاله أن يرى أن الثوب الذي يلبسه الوالي مكتوبا عليه :
( فكر قبل أن تعمل) !!..
شعر أنه هو المقصود بهذه العبارة، بل داخله شعور بأن الوالي ربما يعرف ما خطط له !!
وحين أتى الخادم بصندوق الحلاقة الخاص بالوالي، أفزعه أن يقرأ على الصندوق نفس العبارة :
( فكر قبل أن تعمل) !!..
واضطربت يده وهو يعالج فتح الصندوق، وأخذ جبينه يتصبب عرقا،
وبطرف عينه نظر إلى الوالي الجالس فرآه مبتسما هادئاً، مما زاد في اضطرابه وقلقه ..!
فلما هم بوضع رغوة الصابون لاحظ الوالي ارتعاشة يده،
فأخذ يراقبه بحذر شديد، وتوجس، وأراد الحلاق أن يتفادى نظرات الوالي إليه،
فصرف نظره إلى الحائط، فرأى اللوحة منتصبة أمامه ( فكر قبل أن تعمل) !!
فوجد نفسه يسقط منهارا بين يدي الوالي وهو يبكي منتحبا، وشرح للوالي تفاصيل المؤامرة !!
وذكر له أثر هذه الحكمة التي كان يراها في كل مكان، مما جعله يعترف بما كان سيقوم به!!
نهض الوالي وأمر بالقبض على قائد الحرس وأعوانه، وعفا عن الحلاق بعد أن تعلم الدرس..

قد تكون العبارة بسيطة
ولكن لها تأثير ك[size=21]بير
....
[/size]
[/b]







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:57 pm


((69))

إجمع ريش الطيور أو امسك لسانك !!


ثار فلاح على صديقه وقذفه بكلمة جارحة، وما إن عاد إلى منزله، وهدأت أعصابه، بدأ يفكر باتزان:
كيف خرجت هذه الكلمة من فمي؟! سأقوم وأعتذر لصديقي .....

بالفعل عاد الفلاح إلى صديقه، وفي خجل شديد قال له:
أنا آسف فقد خرجت هذه الكلمة عفوا مني، اغفر لي

وتقبل الصديق اعتذاره، لكن عاد الفلاح ونفسُه مُرّة، كيف تخرج مثل هذه الكلمة من فمه
لم يسترح قلبه لما فعله.. فالتقى بشيخ القرية واعترف بما ارتكب، قائلا له:
أريد يا شيخي أن تستريح نفسي، فإني غير مصدق أن هذه الكلمة خرجت من فمي

*******

قال له الشيخ: إن أردت أن تستريح إملأ جعبتك بريش الطيور، واعبر على كل بيوت القرية،
وضع ريشة أمام كل منزل
في طاعة كاملة نفذ الفلاح ما قيل له، ثم عاد إلى شيخه متهللاً، فقد أطاع

*******

قال له الشيخ: الآن إذهب اجمع الريش من أمام الأبواب
عاد الفلاح ليجمع الريش فوجد الرياح قد حملت الريش، ولم يجد إلا القليل جدا أمام الأبواب، فعاد حزينا

عندئذ قال له الشيخ: كل كلمة تنطق بها أشبه بريشه تضعها أمام بيت أخيك،
ما أسهل أن تفعل هذا؟! لكن ما أصعب أن ترد الكلمات إلى فمك
إذن عليك ان تجمع ريش الطيور.. او تمسك لسانك

*******

تذكروا قول الله تعالى: "ما يلفظ من قول إلا لديه رقيب عتيد"

وقول نبينا عليه الصلاة والسلام: المسلم من سلم المسلمون من لسانه ويده







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:58 pm

((70))

قصة اليابانى والبريطانى



كان هناك رجلان يمران عبر بوابة الجمارك في أحد المطارات,

كان الرجل الأول يابانيا ويحمل حقيبتين كبيرتين,

بينما كان الثاني بريطانيا ... وأخذ البريطاني يساعد الياباني على المرور بحقائبه الثقيلة عبر بوابة الجمارك.

عندها رنت ساعة الياباني بنغمة غير معتادة,

ضغط الرجل على زر صغير في ساعته,

وبدأ في التحدث عبر هاتف صغير للغاية موجود في الساعة…

أصيب البريطاني بالدهشة من هذه التكنولوجيا المتقدمة !

وعرض على الياباني 5000 دولار مقابل الساعة, ولكن الياباني رفض البيع.

إستمر البريطاني في مساعدة الياباني في المرور بحقائبه عبر الجمارك.

بعد عدة ثوان, بدأت ساعة الياباني ترن مرة اخرى…!

هذه المرة, فتح الرجل غطاء الساعة فظهرت شاشة ولوحة مفاتيح دقيقة,

استخدمها الرجل لاستقبال بريده الالكتروني والرد عليه…!

نظر البريطاني للساعة في دهشة شديدة وعرض على الياباني 25000 دولار مقابلها,

مرة أخرى قال الياباني إن الساعة ليست للبيع,

مرةأ خرى استمر البريطاني في مساعدة الياباني في حمل حقائب الضخمة.

رنت الساعة مرة ثالثة, وفي هذه المرة استخدمها الياباني لاستقبال فاكس,

هذه المرة كان البريطاني مصمما على شراء الساعة,

وزاد من الثمن الذي عرضه حتى وصل الى 300,000 دولار…!

عندها سأله الياباني, ان كانت النقود بحوزته بالفعل,

فأخرج البريطاني دفتر شيكاته وحرر له شيكا بالمبلغ فورا…!

عندها استخدم الياباني الساعة لنقل صورة الشيك الى بنكه,

وقام بتحويل المبلغ الى حسابه في سويسرا…!

ثم خلع ساعته واعطاها للبريطاني وسار مبتعدا.

“انتظر “ صرخ البريطاني !

” لقد نسيت حقائبك ! “


رد الياباني قائلا (إنها ليست حقائبي ،وإنما بطاريات الساعة !!)


كم مرة في مجال العمل رأيت او سمعت عن فكرة رائعة,

ثم قمت باعتمادها فورا بدون ان تفهم طريقة عملها بالفعل؟ أو تعي ما يترتب عليها !!


وماذا كانت النتائج ؟؟؟







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:58 pm

(71)
بهذا العقل اصبح رجل اعمال ...!!!!!
ذهباحد رجال الأعمال المعروفين إلى بنك في مدينة نيويورك وطلب مبلغ 5000دولار كإعارة من البنك .. يقول انه يريد السفر إلى أوروبا لقضاء بعضالأعمال.
- البنك طلب من رجل الأعمال ضمانات لكي يعيد المبلغ، لذا فقد سلم الرجل مفتاح سيارته الرولزرويز إلى البنك كضمان مالي!!
- رجل الأمن في البنك قام بفحص السيارة وأوراقها الثبوتية ووجدها سليمة، وبهذا قبل البنك سيارة الرولزرويز كضمان.
-رئيس البنك والعاملون ضحكوا كثيرا من الرجل ، لإيداعه سيارته الرولزرويزوالتي تقدر بقيمة 250000 دولار كضمان لمبلغ مستدان وقدره 5000 دولار. وقاماحد العاملين بإيقاف السيارة في مواقف البنك السفلية.
بعد أسبوعين، عاد الرجل من سفره وتوجه إلى البنك وقام بتسليم مبلغ 5000دولار مع فوائد بقيمة 15.41 دولار.
-مدير الإعارات في البنك قال : سيدي، نحن سعداء جدا بتعاملك معنا، ولكننامستغربين أشد الاستغراب!! لقد بحثنا في معاملاتك وحساباتك وقد وجدناك منأصحاب الملايين! فكيف تستعير مبلغ وقدرة 5000 دولار وأنت لست بحاجةإليها؟؟
-رد الرجل وهو يبتسم : سيدي، هل هناك مكان في مدينة نيويورك الواسعة أستطيعإيقاف سيارتي الرولزرويز بأجرة 15.41 دولار دون أن أجدها مسروقة بعد مجيئيمن سفري؟







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
ŇŏĻŷ
نائب المدير
نائب المدير
avatar

ذكر
:::عدد المساهمات::: : 7137
:::نقاط::: : 16253
:::سمعة::: : 387
:::تاريخ التسجيل::: : 02/11/2009
العمر : 23

مُساهمةموضوع: رد: قصص محفزة في تنمية الذات   الإثنين نوفمبر 22, 2010 3:59 pm

((72))

إدع الله أن يعطيك أكثر....

يروى أن صياداً كان السمك يعلق بصنارته بكثرة
وكان موضع حسد بين زملائه الصيادين
وذات يوم.. استشاطوا غضباً عندما لاحظوا أن الصياد المحظوظ يحتفظ بالسمكة الصغيرة ويرجع السمكة الكبيرة إلى البحر
عندها صرخوا فيه: ماذا تفعل؟ هل أنت مجنون؟ لماذا ترمي السمكات الكبيرة؟
عندها أجابهم الصياد: لأني أملك مقلاة صغيرة
*******
قد لانصدق هذه القصة
لكن للأسف نحن نفعل كل يوم ما فعله هذا الصياد
نحن نرمي بالأفكار الكبيرة والأحلام الرائعةوالاحتمالات الممكنة لنجاحنا خلف أظهرنا على أنها أكبر من عقولناوإمكانيتنا – كما هي مقلاة ذلك الصياد
هذا الأمر لا ينطبق فقط على النجاح المادي
بل أعتقد أنه ينطبق على مناطق أكثر أهمية نحن نستطيع أن نحب أكثر مما نتوقع
أن نكون أسعد مما نحن عليه
أن نعيش حياتنا بشكل أجمل وأكثر فاعلية مما نتخيل
*******
يذكرنا أحد الكتاب بذلك فيقول: أنت ما تؤمن به
لذا فكر بشكل أكبر
أحلم بشكل أكبر
توقع نتائج أكبر
وادع الله أن يعطيك أكثر
*******
نحن لدينا القدرة أن نعيش كما نشاء
والخطوة الأولى هي الحلم
لنا الحق أن نحلم بما نريد أن نكونه وبما نريد أن ننجزه
الحلم الكبير سيضع أمامنا أهدافاً وهذه الخطوة الثانية
هدف يشغلنا صباح مساء لتحقيقه وانجازه
ليس لنا عذر ..
هناك العشرات من المقعدين والضعفاء حققوا نجاحات مذهلة
هناك عاهة واحدة فقط قد تمنعنا من النجاح والتفوق وتحويل التفاؤل إلى واقع
هل تود معرفتها؟ ..
إنه الحكم على أنفسنا بالفشل والضعف وانعدام القدرة
*******
ماذا سيحدث لو رميت بمقلاتك الصغيرة التي تقيس بها أحلامك واستبدلت بها واحدة أكبر؟
ماذا سيحدث لو قررت أن لا ترضى بالحصول على أقل مما تريده وتتمناه؟
ماذا سيحدث لو قررت أن حياتك يمكن أن تكون أكثر فاعلية وأكثر سعادة مما هي عليه الآن؟
ماذا سيحدث لو قررت أن تقترب من الله أكثر وتزداد به ثقة وأملا؟
ماذا سيحدث لو قررت أن تبدأ بذلك اليوم؟
ولا ننس حديث النبي محمد صلى الله عليه وسلم: إذا سألتم الله فاسألوه الفردوس الأعلى*







ربي يرحمك يا امير
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
قصص محفزة في تنمية الذات
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 3 من اصل 5انتقل الى الصفحة : الصفحة السابقة  1, 2, 3, 4, 5  الصفحة التالية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة منتديات ميلاف :: التعليم العام :: ساحة التنمية البشرية-
انتقل الى: